بحوث العلوم

 

المادة :

 إن أي شيئ يحتل فسحة في الكون يسمى ( مادة ) وقد تكون المادة سائلا أو غازا أو جمادا وهذه هي حالات المادة الثلاث .

 كما ويمكن تصنيف المادة إلى صنفين ، مادة ( عضوية ) ومادة ( غير عضوية ) فالإنسان والحيوان والنبات وكل ما يتفرغ من النبات مواد عضوية .

 بمعنى آخر كل شيئ خلق فيه الخالق حياة أما الحديد والزجاج والمياه وما شابه فهي مواد ( غير عضوية ) بمعنى آخر كل شيئ خلقه الله وجعله جمادا لا يوجد فيه حياة .

 تتألف المادة كما خلقها الله من جزئيات صغيرة ، لا ترى بالعين المجردة ، وتسمى ( ذرات ) وتتألف كل ذرة بدورها من جزئيات أصغر بكثير تسمى ( الكترونات ) وهي عبارة عن أجسام صغيرة للغاية تحمل شحنات ( طاقة ) كهربائية وتتحرك بأستمرار . 

 ومع أن الذرة نفسها صغيرة للغاية ( لا يمكن حتى تخيل مدى صغرها ) فإن مكوناتها ( الكترونيات ومكونات أخرى ) مفصولة عن بعضها مسافات معينة أو فسحات معينة ، ولو قدر الله واستطاع أي من أن يزيل هذه الفسحات من جسم حي ( عضوي ) أو جامد ( غير عضوي ) لصغر حجم هذا الجسم مئات المرات .

 ولو كانت كل ذرات المواد متشابهة تماما ، لكان هناك نوع واحد من المادة فقط ، لكنه يوجد أكثر من مئة نوع من الذرات ويسمى كل نوع منها ( عنصرا ) والعنصر هو أبسط نوع مادة خلقه الله ، فالعنصر عبارة عن مادة تتألف من نوع واحد من الذرات ، مثلا  : الحديد والذهب والأكسجين ومواد أخرى عديدة  وتسمى المادة التي تتكون من أكثر من نوع ذرات واحد ( مادة مركبة ) .

 ويمكن تحويل المادة من حالة طبيعية إلي أخرى ( سائلة وجامدة وغازية ) ولكن لا يمكن للإنسان أن يزيل المادة من الوجود بل يمكنه تحويلها إلى طاقة ، فمثلا يمكن تحويل النفط والفحم إلى حرارة ثم كهرباء ثم حركة إلخ ... وذلك عن طريق حرقه في محطات توليد الطاقة الكهربائية .


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions