بحوث العلوم

 

إنتقال الضوء :

 الضوء هو أحد أهم ما يجسد قدره الخالق عز وجل . فحتى الآن لا يزال الإنسان جاهلا لمكونات الضوء بدقة ، ولم يعرف العلماء بعد شيئا عن الضوء بحد ذاته فهم لم يتوصلوا إلا إلى معرفة خصائصه وتحوله وانتقاله من مكان إلى آخر .

 ومن المؤكد أن الضوء شكل من أشكال الطاقة ، مثل أشكالها الأخرى من حرارة وحركة وكهرباء وغير ذلك .

 ومن المؤكد أيضا ، أن الضوء يسير بسرعة فائقة تبلغ 280 ألف كلم بالثانية الواحدة تقريبا ( 186 ألف ميل بالثانية ) . يعني ذلك أن الضوء يقطع خلال سنة واحدة حوالي 9000 مليون مليون كلم وهذا ما يسميه علماء الفضاء ( سنة ضوئية ) وهي الوحدة المستعملة لقياس المسافات في الفضاء .

وفي محاولات معرفة ما هو الضوء وكيف ينتقل نشأت عدة نظريات ، ففي القرن السابع عشر قال العالم ( نيوتن ) أن الضوء يتألف من ( كريات ) صغيرة للغاية ( أصغر من حبة الرمل ) ، لكن هذه النظرية لم تستطع شرح العديد من تصرفات الضوء وطريقة تحركه .

 في نفس الحقبة تقريبا ، كان لعالم آخر إسمه ( هيوجين ) رأي آخر بالموضوع ، إذ قال أن الضوء عبارة عن تموجات تشبه التموجات التي تنشأ على سطح مياه بركة عندما ترمي فيها حجر .

 وقد أستمر الجدل حول هاتين النظريتين حوالي 150 عاما . ومع تأكد تأثيرات الضوء تدريجيا ماتت نظرية ( الكريات الضوئية ) إلى الأبد .

  تعتقد العلماء حاليا أن الضوء يتصرف كجزئيات وتموجات في نفس الوقت ، وتؤكد التجارب أن الفكرتين هائبتين ، لذلك لا يمكن الجزم حتى الآن بصحة أي من الفطرتين .


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions