بحوث النباتات

 

 الصويا Soya

 فول الصويا soya bean هو أحد أقدم الزراعات الغذائية في العالم وأهمها وهذه حقيقة معترف بها في الشرق منذ قرون عدة رغم أن هذا الاعتراف لم يحصل في العالم الغربي إلا مؤخرا .

 وفول الصويا هو نبتة صينية في الأصل بدأت زراعته قبل 5000 سنة من جانب الامبراطور شنغنانغ الذي يعد مؤسس الزراعة الصينية ، ولقد أدخلت زراعة فول الصويا إلى أوروبا من جانب الإرساليات الفرنسية في سنة 1740 ونمت بنجاح في الحدائق النباتية في باريس وفي سنة 1804 وصلت زراعة فول الصويا إلى الولايات المتحدة الأميركية مع أوائل المهاجرين الصينيين وأصبحت محصولا مهما في جنوبي البلاد ووسطها في منتصف القرن العشرين .

 ويعتقد علماء النبات أن نبتة فول الصويا مستخرجة من نبات بقلي يعود أصله إلى أواسط الصين واسمه Glycine ussuriensis ولهذه النبتة أزهار صغيرة وقصيرة مع قرون يحتوي الواحد منها على ثلاث أو أربع حبات والنبتة منتصبة ومتفرعة ويتباين ارتفاعها من عدة سنتمترات إلى مترين وأزهارها الملقحة ذاتيا بيضاء مع قليل من اللون الارجواني ويمكن أن تكون بذورها صفراء ، خضراء ، بنية ، سوداء أو ثنائية اللون .

 وفول الصويا هو من أفضل الأطعمة المغذية ويتم هضمه بسهولة بالمقارنة مع سائر القرنيات وهو أحد أغنى مصادر البروتين وأرخصها ثمنا بحيث يشكل الغذاء الرئيسي للإنسان والحيوان عبر العالم ، والأنواع الشاحبة من فول الصويا هي الأكثر ملائمة للاستهلاك البشري وهي فريدة من نوعها بين الخضار من حيث انها توفر غذاء كاملا بحد ذاتها ، وتحتوي حبة فول الصويا على نسبته 17 بالمئة من الزيت و 63 بالمئة من الدقيق و50 بالمئة من هذا الدقيق يأتي على شكل بروتين ولا تحتوي حبة الفول على النشا الذي يعد طعاما قيما لمرض السكري .

 ولقد استنبط الصينيون طرقا كثيرة لتحضير الفول بالإضافة إلى سلقه في الماء وبعد الغلي يمكن طحن الحبوب مع الماء لانتاج نوع من الحليب المغذي مثل حليب البقر وحليب فول الصويا الذي ينتج في المصانع يستهلك على نطاق واسع في الصين حيث يتوافر في زجاجات وعلب كرتونية متوافرة اليوم في الغرب وحليب الصويا يخثر أو يكثف بإضافة الملح ، ومن ثم يتم ضغطه ليصبح ما يعرف بالتوفو أو جبنة الفول التي تبدو مثل الجبنة البيضاء العادية .

 بالنسبة لسكان الغرب يعد أفضل انتاج مستخرج من فول الصويا هو صلصة الصويا الت تحضر بتخمير حبوب فول الصويا مع الأرز بعد إضافة كمية كبيرة من الملح وذلك لمدة تتراوح بين ثمانية أشهر وخمس سنين وتستعمل براعم الفول في مختلف أنواع السلطة فهي تحتوي على الفيتامين C غير المتوافر في الحبة .

 وينمو فول الصويا في معظم أنواع التربة لكنه ينمو بشكل أفضل في التربة الرملية الدافئة والخصبة والمروية جيدا وتنضج النبتة في سبتمبر وأوكتوبر حيث يحين وقت الحصاد .

 والدور الذي يلعبه فول الثويا في العالم اليوم مستمر في التوسع مع تطبيقات جديدة فه فيستعمل الزيت في السلطة والحلويات وهو يعد بديلا غنيا بالبروتين عن اللحم في الكثير من المنتجات بما فيها طعام الأطفال .

 ويمكن تصنيع فول الصويا على شكل سمن وكما قلنا على شكل أجبان نباتية ، ويستعمل فول الصويا في الصناعة كأحد المواد المكونة للدهان والتلميع ومواد اللصق والأسمدة ورذاذ الحشرات وسوائل الاطفاء ضمن منتجات كثيرة أخرى ، وتعد الولايات المتحدة اليوم أكبر منتج لفول الصويا يليها البرازيل والصين الشعبية .


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions