بحوث الفـلك

 

 المذنب :

  في قديم الزمان ، كان يصيب الناس الهلع عند رؤية مذنب إذ كان ذلك بالنسبة لهم إشارة لكارثة أو مصيبة ، أما اليوم لم يعد هذا الاعتقاد سائدا على الأطلاق ، لكن البعض يتساءل ماذا لو انفجر مذنب هل سيسبب كوارث ؟

 يعتقد العلماء أن المذنب لا ينفجر ، لكنه يتجزأ أو يتناثر فهناك على سبيل المثال مذنب كان يشاهد باستمرار في منطقة معينة ، إلى أن انفصل إلى مذنبين في العام 1846 ، وجاء وقت انقسم فيه المذنبان إلى أجزاء صغيرة للغاية لم يعد بالإمكان رؤيتها ، ويعتقد أن هذه الأجزاء هي أمطار المذنبات التي تشاهد عادة في أواخر شهر نوفمبر من كل سنة وهكذا فإن المذنبات تموت فعلا بتفتتها وتحولها إلى غبار مذنبي ينتشر في الفضاء .

 المذنب ليس كتلة مادية صلبة إذ يعتقد العلماء أنه يتألف من سرب ( أو مجموعة ) من أجزاء صلبة ممزوجة مع غازات ويسمى الجزء اللامع من المذنب ( الرأس ) ويتألف وسط الرأس من أثقل مادة فيه ويسمى ( النواة ) ويوجد حول النواة جزء يعرف باسم ( الذؤابة ) وهو غلاف يشبه الغيوم قد يصل عرضه إلى 225 ألف كلم أو أكثر أما ذنب المذنب فيتألف من غازات خفيفة شفافة وجزيئات دقيقة جدا .

 وهكذا ومع أن المذنب يبدو صلبا جدا عندما يلمع في السماء فهو بالحقيقة يتألف من جزيئات صغيرة وغازات .


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions