بحوث الطبيعة

 

 الشلالات :

 التعريف العلمي للشلالات هو هبوط أي مجرى مائي بشكل مفاجئ من مستوى مرتفع إلى مستوى منخفض .

 وتتميز بعض الشلالات بارتفاعها الشاهق والبعض الآخر بحجم المياه الضخم فيما يلي بعض أضخم الشلالات في العالم .

 شلالات آنجل (  Angel ) في مرتفعات جويانا في فنزويلا ، وهي الأعلى في العالم ( 980 مترا ) والأطول هبوطا ( 807 أمتار دون انقطاع ) ، وقد اكتشف هذه الشلالات في العام 1935 الأميركي ( جايمس آنجل ) وسماها باسمه .

 أما أطول شلالات في أسيا فهي شلالات ( جرسوبا ) في الهند وهي شلالات حجم المياه فيها قليل لكنها تسقط مسافة طويلة على أربعة مراحل ، تبلغ بمجملها 252 مترا .

 إن أكبر كمية من المياه التي تنساب في شلال ، هي تلك التي نتجها شلالات ( جويارا ) على الحدود بين البرازيل والباراغواي ويبلغ حجم المياه 13309 أمتار مكعبة بالثانية ، وعدد الشلالات 18 ومسافة السقوط 60 مترا .

 وتجدر الإشارة إلى أن أعلى شلال إفرادي في العالم هو شلال ( ريبون ) في حديقة ( يوزيمايت ) العامة في كاليفورنيا وهو مجرى ضيق يسقط مسافة 490 مترا على نهر ( مرسيد ) .

 أما ثاني أعلى شلالات في العالم فهي شلالات ( توجيلا ) في جنوبي أفريقيا تسقط هذه الشلالات مسافة 853 مترا من خمس مراحل .

 لم ننسى بالطبع أشهر شلالات العالم وهي شلالات ( نياغارا ) على نهر ( نياغارا ) على مسافة 16 ميلا إلى شمالي غربي بافالو في الولايات المتحدة الأميركية ، على الحدود مع كندا وتتألف هذه الشلالات بالواقع من جزئين الأول يسمى ( شلالات الهورس شو ) ( أو كندا ) والثاني ( الشلالات الأميركية ) وتمر الحدود الفاصلة بين الولايات المتحدة وكندا في وسط شلالات (الهورس شو ) .

 وتمر فوق شلالات ( الهورس شو ) حوالي 94 بالمئة من مياه شلالات نياغارا ، أي ما يعادل 38 مليون ليتر بالدقيقة .


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions