بحوث الطبيعة

 

 الصحراء  :

 ترمز الصحراء في أغلب الأحيان إلى الطقس الحار وبالرغم من أن معظم الصحاري الكبيرة في العالم تتميز بطقس حار وجاف فعلا ، لكن ذلك لا يعني أن الصحراء يجب ان تكون دائما مكان ذات طقس حار وجاف فالتعريف العلمي للصحراء يحدد أنها ( منطقة لا يوجد فيها إلا شكل خاص من الحياة بسبب نقص الرطوبة فيها ) .

 ففي الصحراء ( الحارة ) لا تمطر إلا نادرا ، وبالتالي يتطابق ذلك مع التعريف أعلاه ، ولكن لنفترض وجود منطقة قد تجمدت فيها كل المياه ولم يعد بإمكان النباتات استعمال هذه المياه ، هذه المنطقة أيضا تتطابق مع التعريف وبالتالي يمكن تسمية منطقة كهذه ( صحراء ) ولكنها صحراء ( باردة ) .

 فمنطقة القطب الشمالي ، بالرغم من برودتها الجليدية ، تعتبر صحراء بحق ، ففي تلك المنطقة لا يصل المعدل السنوي لهطول الأمطار إلى أكثر من 40 سنتم ، إضافة إلى أن أغلب مصادر المياه هناك تبقى جليدا معظم أيام السنة .

 توجد معظم الصحاري الساخنة الجافة في حزامي الكرة الأرضية إلى الشمال وإلى الجنوب من خط الاستواء وقد نتجت هذه الصحاري عن الضغط الجوي المرتفع الموجود في تلك المناطق والذي يمنع هطول الأمطار ، أما الصحاري الأخرى البعيدة عن خط الاستواء ، فقد نتجت عن جودها ضمن ( حجاب المطر ) وهذا إسم للمنطقة الجبلية التي تلتقط المطر وتوجهه إلى البحر تاركة الجهة الأخرى جافة كليا .

 وتجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد أنهر كبيرة تنبع من الصحاري ، لكنه يوجد بعض الأنهر التي تنبع من مناطق رطبة وتمر في الصحاري متجهة نحو البحر أو المحيط ، فنهر النيل مثلا ، يمر في المناطق الصحراوية قبل وصوله إلى مصبه تماما كما يفعل نهر كولورادو في أميركا .


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions