بحوث الطبيعة

 

 السراب Mirage

 كلنا نسمع قصصا عن المسافرين في الصحراء والذين قد يتوهون فيها بسبب ما يعرف بالسراب وهو الظهور المفاجئ عند الأفق لعلامات تشير إلى استيطان بشري أو بركة ماء .

 والسراب وهم بصري ناتج عن انكسار اشعاعات الضوء مع مرورها عبر طبقات الغلاف الجوي بكثافة متبدلة وفي الحالات الملائمة وعندما تكون الصحراء شديدة الحر بفعل أشعة الشمس الحادة يبرد الهواء بسرعة مع طلوعه عن الأرض ومع هذه البرودة السريعة تزداد كثافته وطاقته على كسر الضوء .

 ويتم عكس بعض أشعة الشمس نزولا من الجزء الأعلى من جسم ما مثل برج بعض هذه الأشعة تمر على الهواء البارد بطريقة الخط المستقيم وتصل إلى عين المراقب دون أن تنكسر بحيث تظهر الصورة المباشرة لذلك البرج للمراقب لكن جزءا من الضوء يدخل الهواء الساخن القريب من الأرض ويسير في منحنى سفلي قبل الانعطاف إلى الأعلى بحيث عندما يصل إلى عين المراقب يولد وهما بأنه ناشئ عما يوجد تحت الجزء الساخن من الهواء ، ويتم قلب الصورة الوهمية بحيث يبدو أن المراقب يرى البرج بصورته المعكوسة في الماء ولأن الضوء قادم من سماء زرقاء فإن التأثير السرابي يمكن أن يجعل الأفق نفسه يبدو أزرقا ومائا مما يعطي الوهم بوجود بركة ماء أو امتداد بحري .

 وفي الأحوال الأكثر برودة كما في الليل الصحراوي أو على الماء يكون التأثير معكوسا وفي هذه الحالة يتجمع الهواء البارد في طبقة قريبة من الأرض وبحيث يبقى الهواء الدافئ في طبقة فوقه مما يسمح بإعادة توجيه إشعاعات الضوء إلى الأعلى بشكل منحن قبل أن تسقط نحو عين المراقب ، ونتيجة لذلك قد يرى المراقب هنا أجساما أو أشياء لا تكون عادة ضمن خطه البصري مثل سفينة تحت الأفق تعوم في السماء وتسمى هذه الظاهرة بالطيف غير الواضح .


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions