بحوث الطبيعة

 

 البركان :

 أن الحرارة ترتفع شيئا فشيئا كلما نزلنا أعمق في جوف الأرض وتستطيع الحرارة على عمق 30 كلم إذابة الصخور .

 وعندما تذوب الصخور فإنها تتمدد ( أي يزداد حجمها ) وتحتاج إلى فسحة أكبر فتبدأ بالتحرك بحثا عن هذه الفسحة وفي بعض مناطق العالم توجد جبال شاهقة وبالتالي يكون الضغط تحتها ويتشكل فيها خزان ضخم للصخور الذاتبة التي تسمى هناك ( صهاره  .

 ويكون هذا الخزان عادة مغطى بصخور وماشابه ، وعندما يصبح الضغط داخل الخزان أكبر من قوة الغطاء الصخري تتفجر الصهارة وتصعد إلى قمة الجبل كبركان .

 من قمة الجبل ، تخرج سوائل غازية أو مواد صلبة وتتساقط من الأعلى حول الفتحة البركانية فتشكل تلة مخروطية الشكل تحمل برأسها تجويف يسمى ( فوهة البركان ) .

 تكون المواد الخارجة من فوهة البركان بمعظمها غازية ، لكن هذه الفوهة تخرج أيضا كميات كبيرة من ( الحمم ) والأجسام الصلبة التي تبدو مثل الرماد الأسود .

 والحمم هي بالواقع صخور ذائبة تحولت إلى حمم بمجرد وصولها إلى فوهة البركان حيث الحرارة والضغط منخفضان .


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions