بحوث المعلومات

 

 الذرة

  إن أكثر ما يثير الاهتمام في الذرة هو قابليتها ( للفرقعة ) فتفسير ذلك بسيط جدا فحبوب الذرة تكون صغيرة وقاسية وعند تسخينها ، تدخل الرطوبة إلى القشرة فينفجر .

 وهذه ليست سوى واحدة من الاستخدامات العديدة للذرة المعروفة من قبل الإنسان .

 وهذه بعض تلك الاستخدامات : فنشا الذرة يستخدم على الطوابع البريدية والمظاريف وزيت الذرة يستخدم في الطعام وكذلك لصنع الطلاء وبدائل المطاط والصابون الكحول تصنع من الذرة البارود اللادخاني والقطن المتفجر تصنع من ساق الذرة وكذلك الورق حتى القماش والحبر من الممكن صناعته من قولحة الذرة ( الجزء شبه الخشبي من كوز الذرة ) .

 وينمو هذا النوع من النبات والذي ينتمي إلى عائلة الدهنيات في ستة أنواع مختلفة تتميز الذرة المسننة بأنها عندما تجف يصبح الجزء الأعلى من النواة مسنن والذرة الصوانية بالنواة القاسية والطويلة والآذان النحيلة أما الذرة الطرية فتنمو في شمالي الولايات المتحدة ولديها نواة لينة جدا

 الذرة السكرية فهي النوع الذي يستخدم للتعليب أو الأكل مباشرة ، الفشار هو النوع الذي يتفرقع عندما يسخن حيث وأساسا ، فالكلمة ( ذرة ) تعني الجزء الصغير والقاسي من شيء ما وعادة ما تعود إلى البذرة القاسية في النبتة ، في أوروبا مازالت هذه الكلمة تستعمل لمختلف الحبوب وفي اسكوتلندا تعني الشوفان ، أما في شمالي أوروبا فتعني الجاودار ، ويسمي الأوروبيون ذرتنا ( ماييز ) والتي هي أصلا كلمة هندية .

 إن الذرة المزروعة في أميركا تعادل ثلاثة أرباع الكمية الموجود في العالم فهي توازي حوالي 2500.000.000 بوشل كل عام .

 وتقوم اليوم زراعة الذرة على أسس علمية لذلك فإن أنواعا جديدة  وأفضل تنمو من الآن وصاعدا .

 لقد قام الهنود بزراعة الذرة حتى قبل اكتشاف كولومبوس للولايات المتحدة ، وذلك من خلال أساليبهم البسيطة وقد كانت الذرة تمثل الغذاء الأساسي للعديد من قبائلهم .


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions