بحوث المعلومات

 

 الزجاج

 لآلاف السنين كان الزجاج يمثل شيئا قيمته في النظر إليه فقط فقد كان يستخدم للزخرفة ولصنع الأشياء الثمينة .

 أصبح الزجاج نافع حقيقة عندما استخدم للنظر عبره ما من أحد يعرف بالضبط متى أو أين تم أولا تعلم سر صناعة الزجاج .

 مع أننا نعلم بأنه استخدم منذ وقت طويل مضى ، إن المكونات الرئيسية للزجاج هي : الرمل ، كربونات الصوديوم أو البوتاس والكلس المنصهرة مع بعضها على درجة عالية من الحرارة فمنذ أن وجدت هذه المواد بوفرة في مناطق عدة من العالم ، أصبح صنع الزجاج ممكنا في مواطن عديدة .

 ثمة رواية تقول بأن الفينيقيين القدماء هم الذين قاموا باكتشافه فقد قام ملاحوا سفينة بالرسوا على جانب نهر في سوريا وعندما أرادوا طهي العشاء لم يجدوا حجارة يضعوا عليها الغلاية لذلك قاموا باستخدام قطع من النثر ( مركب الصوديوم ) موجودة في السفينة ، عندها وجدوا بأن الحرارة قد أذابت النثر الذي اختلط بالرمل المحيط به وسال كنهر من الزجاج السائل .

 قد تكون هذه الرواية صحيحة أو غير صحيحة ولكن سوريا كانت واحدة من المواطن الرئيسية لصناعة الزجاج ، وقام التجار الفينيقيين القدماء ببيع الأواني الزجاجية في كل المناطق المتوسطية .

 مصر أيضا كانت موطنا آخر من مواطن صناعة الزجاج فقد وجدت بعض الحلي في القبور يعود تاريخها إلى سنة 7000 قبل الميلاد ، ولكن قد يكون مصدر هذه الأواني الزجاجية هو سوريا أصلا فنحن نعلم بأن المصريين قاموا بصناعة زجاجهم الخاص نحو عام 1500 قبل الميلاد .

 فقد قاموا بخلط حصى المرو بالرمل لتغير لون الزجاج ، لكن استعمال أنبوب نفخ الزجاج لم يتم حتى بداية التقويم الميلادي  ، فقد تم اكتشاف من قبل الفينقيين .

 لقد كان الرومان من أمهر صانعي الزجاج حتى أنهم قاموا باستخدام ألواح رقيقة من الزجاج كسواتر للجدران ومع بداية التقويم الميلادي كان الزجاج يستخدم كجزء من النافذة .


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions