بحوث المعلومات

 

 الأحذية

 اكتشف الإنسان القديم حاجته إلى أن يستر قدميه لحمايتها وذلك عندما كان عليه أن يجتاز طريقه فوق الصخور فالحذاء الأول إذن والذي كان على الأرجح صندلا ، كان يصنع من قطع من العشب أو قطع من جلد الحيوانات ، أو حتى قطع مفلطحة من الخشب .

 أما في المناطق الأكثر برودة بالطبع هذا الحذاء لم يكمن ليحمي القدم كفاية ، لذلك كانت تضاف إليه لوازم آخرى ومن ثم تطور الصندل ليصبح الحذاء الحالي ، كان المصريون من بين أول الشعوب المتحضرة التي قامت بصنع الأحذية فقد استخدموا اللبادات الجلدية أو ورق البردي ، والتي كانت توثق إلى القدم بواسطة شريطين .

 ولحماية أصابع القدم كانت مقدمة الصندل تقلب أحيانا إلى أعلى أما الرومان فقد تقدموا خطوة أبعد وطوروا نوعا من الحذاء يدعى The Calceus ، والذي كان يتكون من شق طولي على الجانب وشرائط معقودة من الأمام .

 وكان يوجد عدة أشكال من الـ Calceus ، وذلك ليتماشى مع مختلف طبقات المجتمع .

 في بعض المناطق الباردة من الأرض ، قامت الشعوب بتطوير أنواع من الحذاء بطرق مستقلة فمثلا ، كانوا يرتدون أحيانا أكياس محشوة بالعشب ومعقودة حول القدم .

 هذا الحذاء تطور حاليا ليصبح مقسي الأسكيمو والهند ، بقدر ما أن الحذاء الحالي معنى به ، يمكن إرجاع بداياته إلى الصلييبيين فقد قام الصليبيون برحلات طويلة ، لذلك كانوا بحاجة لحماية أقدامهم ، فكان من الضروري صنع أحذية تدوم طويلا تبدأ حاليا الأحذية الجلدية الجميلة بالظهور في إيطاليا ، فرنسا وانكلترا ، لقد كانت الأحذية دائما موضوعا لنزوات الموضة فمثلا ، في عهد ملك إنكلترا جايمس الأول طغت الكعوب العالية والجلد الناعم على الموضة في المجتمع فقد كانت لتسهيل المشي لكن الناس أصروا على ارتدائها .

 في وقت ما ، وقبل ظهور الكعب العالي ، كانت الأحذية ضيقة جدا وطول الأصابع يصل إلى خمسة أو ست بوصات وينتهتي بنقطة .

 دخلت صناعة الأحذية إلى الولايات المتحدة سنة 1629 عندما جاء Thomas Beard لصناعة حذاء الكولونيل Pilgrim .

 


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions