بحوث المعلومات

 

 حليب البقرة

  يعتقد أن الإنسان بدأ يشرب حليب البقرة منذ العصور القديمة ، حتى قبل أن تدل السجلات التاريخية على ذلك فهناك صورة مرسومة على أحد جدران بابل القديمة فيها رجل يحلب بقرة ويعتقد أن هذا المعبد يعود إلى 5000 سنه .

 وهذه الصورة تبين الرجل وهو يحلب البقرة من الخلف بدلا من حلبها من الجانب كما يحصل حاليا ، ويوجد في الصورة أيضا ثلاثة رجال يجمعون الحليب في وعاء ومجموعة أخرى من الرجال يصبون الحليب في جرار حجرية كبيرة ، ويمكن الاستنتاج من هذه الصورة أن عملية حلب البقرة كانت منذ 5000 سنة عملية منظمة للغاية .

 تعتبر اليوم البقرة والماعز مصدرين رئيسيين للحليب ، إلا أنه يوجد حيوانات أخرى تعتبر مصادر للحليب في مناطق عديدة من العالم فالجمل والحصان في آسيا مثلا مصدرين مهمين للحليب والغنم هو أيضا مصدرا مهما للحليب في أوروبا وفي أسيا .

 يحتوي الحليب على عدة مئات من العناصر الكيميائية المغذية ، إلا أن الكالسيوم والفوسفور والبروتيين هي أهم هذه العناصر وبما أن الحليب سهل الهضم فإن الجسم يستطيع استعمال هذه العناصر بكفاية وفاعلية وتجدر الإشارة إلى أن بروتيين الحليب وسكر الحليب لا يمكن إيجادهما إلا في الحليب .


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions