بحوث التاريخ

 

 الحصان الخشبي

 الحصان الخشبي الذي لا يزال موجودا في أنحاء مختلفة من الجزر البريطانية في أوقات مختلفة من السنة قديم في التاريخ البريطاني وتعود أصوله إلى المهرجانات السلتية القديمة التي كانت تحصل في أول شهر مايو حيث كان يعتبر السلتيون أول أيام فصل الصيف ، وكان المهرجان يرفق بأضحية حيوانية ( وربما بشرية أيضا ) يبرز فيها الحصان الخشبي على شكل رمز تقدسه قبائل السلتيين .

 لكن المعاني الوثنية للحصان الخشبي ولت منذ زمن بعيد واستبدلت الطقوس القديمة التي كانت تقدم فيها الأضحية الحيوانية بمهرجانات على النمط الحديث رغم أن بعض الأماكن لا تزال تردد إصدار الماضي الوثني ، وهذا يصبج أكثر على غربي بريطانيا حيث العرق السلتي والتقاليد السلتية هي الأقوى .

 ويوجد في بلدة ماينهيد حصانان خشبيان طول الواحد منهما مترين وهما مغلفين بقماش الكانفا أحدهما يسمى حصان البلدة  Town Horse وهو أكثر حداثة من الآخر والثاني يعرف بحصان البحار Sailors Horse وهو مزود بقبعة وقناع يخفي رأس الرجل الذي يحركه من الداخل وتقول الأساطير المحلية أن حصان البحار يحيى ذكرى وحش بحري خرج من البحر لمواجهة عصابة من الفايكنغ قبل ألف سنة لكن أصوله الحقيقة تكمن في الطقوس السلتية .

 وتبدأ الأحصنة الخشبية تجوالها في البلدات والمدن من يوم 30 أبريل حتى يوم 3 مايو من كل سنة على وقع الطبول والآلات الموسيقية ، ويقال أن تجوال هذه الأحصنة يجلب الحظ السعيد لسكان البلدات والمدن التي تجوبها .

 وفي إحدى المناسبات يرفق تجول الأحصنة بأشخاص متجولين معها يسمون غاليفرز Gullivers يعملون على ابتزاز الناس بالمال وأي شخص يرفض دفع هذا المال يضرب على ردفيه بحذاء قديم ، لكن هذه العادة بطلت في القرن التاسع عشر خاصة عندما ضرب أحدهم حتى الموت .

 وفي البلدات التي احتفظت مهرجانات الحصان الخشبي فيها بتقاليد وثنية يبدأ المهرجان في الساعات الباكرة من اليوم الأول من شهر مايو / أيار بغناء أغنية تعرف بأغنية مايو وذلك لإثارة حماس سكان البلدة وفي الساعة العاشرة صباحا يظهر الحصان الخشبي الأزرق يتبعه بعد ساعة الحصان الخشبي الأحمر ، ويرفق الحصانان بأشخاص يعرفون بالمضايقين Teasers الذين يحملون العصي ويطاردون الفتيات ، وإذا تمكن حصان خشبي من التقاط إحدى الفتيات تحت قماشه من المفترض حسب الأساطير أن تنجب هذه الفتاة إذا كانت متزوجة طفلا خلال سنة أو ا، تتزوج خلال سنة إذا لم تكن متزوجة .

 وحتى عقد الثلاثينات كان يشمل أحد مهرجانات الحصان الخشبي أن يتولى هذا الحصان المتجول رش الناس بالماء وذلك تعزيزا للطقوس القديمة المتعلقة بحث المطر ، والحصان الخشبي يموت ثم يعود إلى الحياة ثانية مشيرا إلى انتهاء السنة الماضية وقدوم السنة الجديدة ويستمر الرقص في المهرجان حتى فترة بعد الظهر ويلتقي الحصانان في مكان ما من البلدة يمى قط مايو maypole .

 وفي بعض مناطق بريطانيا يستخدم الحصان الخشبي أيضا في مهرجانات الميلاد حيث يرتدي البعض أزياء خاصة ويمارسون طقسا خاصا بالحياة والموت ، وهكذا نجد أن التقاليد الوثنية السلتية القديمة لا تزال قائمة في هذه المهرجانات .


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions