بحوث الجغرافيا

 

 إعصار التورنادو Tornado

 في يوم الخميس الموافق للرابع عشر من شهر ديسمبر 1989 ضرب اعصار التورنادو قرية صغيرة فمزق السطوح وحطم السيارات مثل الألعاب .

 لم يحصل هذا في غربي اميركا المشهور بأعاصير التورنادو بل حصل في قرية بريطانية حيث دمرت الرياح القوية أحد المتاجر وأصابت مئة منزل بالضرر تاركة بعضها غير قابل للسكن .

 غالبا ما يصيب اعصار التورنادو الجزر البريطانية وقد حصل أسوأ اعصار من هذا النوع في 8 ديسمبر سنة 1954 عندما ضرب اعصار تورنادو ضاحية شمالية غربية من لندن مدمرا المنازل والمصانع والمتاجر على طول 19 كيلومترا مما أدى إلى إصابة 20 شخصا بالجراح .

 وكانت الرياح قوية إلى حد أنها رفعت سيارة في الهواء مسافة ستة أمتار ، وفي أغسطس سنة 1984 اجتاح اعصار تورنادو قرية بريطانية أخرى مسببا أضرارا بقيمة مئة ألف جنيه في غضون عدة ثوان .

 ويضرب اعصار التورنادو الجزر البريطانية لفترة ثلاثين يوما كل سنة ويمكن أن تصل سرعة الرياح خلال ذلك إلى 280 كيلومترا في الساعة أي ضعف سرعة الريح في العواصف القوية العادية .

 إذن ما هي هذه الظاهرة الطبيعية القادرة على إحداث دمار كهذا ، اعصار التورنادو أساسا هو عبارة عن دورة رياح قوية تتشكل عندما يبدأ تيار مرتفع من الهواء الدافئ بالدوران حول نفسه وحول نقطة مركزية تحفظها تيارات هوائية دافئة أخرى تنجذب إلى الأرض .

 وغالبا ما يتصل حصول اعصار التورنادو بالسحاب المكفهر والعواصف الرعدية وقد ينطلق بفعل تيارات هوائية صاعدة تدور حول نفسها ضمن السحاب ، ويؤدي انخفاض ضغط الهواء داخل النقطة المركزية للاعصار إلى تكون قطرات ماء تتساقط بالتدريج إلى مستوى الأرض حيث تمتص الغبار والحطام وإذا حصلت هذه الظاهرة فوق البحر تسمى النتيجة باعصار عمود الماء waterspout .

 وتحصل معظم أعاصير التورنادو عندما تعبر عواصف رعدية باردة البلاد من الغرب في الاتجاه الشمالي الغربي رغم أن بعض هذه الاعاصير قد تنتج عن عواصف رعدية منعزلة ، وغالبا ما يكون اعصار التورنادو من النوع الفائق في عناصره عندما يدخل الهواء الرطب والدافئ الضفة اليمنى الأمامية من الأعصار عند مستويات منخفضة ، وهذا ما يؤدي إلى تيار هوائي صاعد متواصل يجبر على الدوران مع صعوده بسبب تغير قوة الريح مع ازدياد في الارتفاع وبسبب وجود تيار هوائي هابط مكون من هواء أكثر برودة وأكثر جفافا يدخل الاعصار من اتجاهات مختلفة والتشكيل الاولي للتيار الهوائي الصاعد الذي يؤدي إلى تكوين اعصار التورنادو يحصل في النصف الشمالي من الكرة الأرضية في اتجاه معاكس لاتجاه عقارب الساعة ( ويكون في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية في اتجاه عقارب الساعة ) وبقطر كبير .

 هذه الحركة اللولبية لاعصار التورنادو تتمدد تدريجيا في الاتجاه الأعلى والاتجاه الأسفل بسرعة دوران ذاتي تتزايد مع ازدياد قطر الاعصار ، وقد يبقى اعصار التورنادو الجنيني مخبا في السحابة عدة دقائق قبل أن تبدأ ( مدخنة ) الإعصار بالظهور من قاعدة السحابة ، وعندما تصل هذه المدخنة إلى الأرض يكتمل اعصار التورنادو ، ويمكن أن يدوم اعصار التورنادو مدة نصف ساعة أو أكثر لكن في معظم الأحيان يتراوح بين عدة ثوان وثلاث إلى أربعة دقائق .

 ومن المعروف أن الاعصار التورنادو بعض المؤثرات الجانبية الغريبة المسؤولة عن حصول أشياء غامضة في الطبيعة ، فقد حصلت مناسبات لهذا الأعصار أسقطت فيه من المساء ضفادع وأسماك وسلاحف ومخلوقات أخرى وكان التفسير المنطقي الوحيد لها هو أنه قد تم جذب هذه المخلوقات باتجاه النقطة المركزية المحورية لعمود الماء حيث تم إطلاقها لاحقا على بعد عدة أميال عن مركز جذبها بعدما تبدد النشاط الالتفافي للاعصار .


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions