بحوث الحشرات

 

 البعوضة :

 عندما تستلقى مسترخيا في أحد أيام العطل الهادئة ، لا بد وأن تسمع رنين بعوضة تحوم فوق رأسك وسرعان ما تشعر بوخزة في ساقك أو ذراعك فتضرب تلك البعوضة وقد تصطادها فتسيل نقطة دم منها على ذراعك أو ساقك .

 لقد خرجت لتوك من معركة مع أحد ألد أعداد الإنسان ، يعتقد أغلبنا أن البعوضة ليست سوى حشرة طائرة مزعجة ، لكن إزعاج البعوضة ليس الضرر الوحيد الذي يصيبنا منها ، فالبعوض ينشر عدد من الأمراض التي قضت في العصور القديمة على عدد كبير من الناس بأمراض ، وفي هذا السياق ، نذكر أن أمراض الملاريا والحمى الصفراء وغيرها قد أودت بحياة الآلاف من الناس في عهد الرومان واليونان القدماء وساهمت مساهمة فعالة في سقوط هاتين الأمبراطورتين ، كما وأن العديد من البلاد الإستوائية والمدارية لم تستطع بناء نفسها وتحقق استقرارها بسبب هذه الحشرات الطائرة ، إلا إنه لحسن الحظ أصبح الأنسان اليوم يعرف كيف يتعامل مع هذه الأمراض والحد من إنتشارها .

 تتغذى البعوضة الذكر من النباتات فقط ، بينما تفضل الأنثى الدم فقط ، وهي تستعمل معدات مهمة للقيام بذلك ، إذ أنها تحمل في رأس فمها أبرة منشارية حادة الرأس وأنبوب للحقن وأنبوب للمص ، فعندما تحط على الجلد تبدأ بفرز منشارها الحاد ثم تحقن مادة كيميائية في الدم ليبقى سائلا ولا يجف ، ثم سرعان ما تمتص الدم مستعملة أنبوب المص وتطير مبتعدة .

 ولا يعود سبب الحكاك الذي يشعر به الإنسان إلى غرزة الإبرة إنما إلى السائل الذي تحقنه البعوضة في الجلد ، لذلك إذا ما استطاع المصاب قتل البعوضة قبل أن تمتص السائل الكيميائي فإن الحكاك سيسوء .


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions