بحوث الحيوانات

 

 أفعى الجرس Rattlesnake

 تشمل كلمة أفعى الجرس العديد من الزواحف وبالتحديد أي من الزواحف التي تنتمي إلى فصيلة Crotalus و Sistrurus ويوجد 47 نوعا من هذه الفصيلة في أميركا الشمالية وأميركا الوسطى  ويتركز معظمها في شمالي المسكيك وجنوب غربي الولايات المتحدة وأصغر هذه الأنواع هي أفعى سايدويندر sidewinder التي لا يزيد طولها 76 سنتمترا بينما هنالك نوع آخر يسمى أفعى ظهر الألماس diamondback التي تعيش في المنطقة الواقعة بين نورث كارولينا ولويزيانا وهي أثقل الأفاعي السامة بحيث يصل طولها إلى مترين ووزنها إلى 7 كيلوغرامات وتعيش أفعى ظهر الألماس أيضا في غربي الولايات المتحدة وتسمى الغربية وهي أصغر حجما من الأولى وتعيش في المنطقة الواقعة بين جنوب شرق ميسوري وصولا إلى كاليفورنيا .

 وما يجعل أفعى الجرس فريدة من نوعها بين الزواحف الأخرى هو صوتها الذي يشبه صوت الجرس والذي ينطلق من جلجل مكون من أجزاء مترابطة بارتخاء هذا الجلجل يطلق صوت رنين حاد لدى حدوث أي ذبذبة لذنب الأفعى وتحصل هذه الأفعى على جلجلها عندما يصل عمرها إلى ما بين عشرة أيام وأسبوعين عندما تنزع جلدها لأول مرة بعد ذلك يحصل طرح أو نزع الجلد بين مرتين أو أربع مرات سنويا بحيث يظهر معها جزء جديد من أجزاء الجلجل عند القاعدة  وفي بعض الأحيان يمكن تقدير سن أفعى الجرس بقسمة عدد أجزاء الجلجل بالرقم 3 لكن هذه الطريقة ليست دقيقة لأنه يمكن للجرذان أن تنزع أجزاء الجلجل من الأفعى عندما تكون هذه الأفعى في مرحلة سبات الشتاء .

 لذلك فإن الفكرة التي تقول بإن أفعى الجرس تطلق صوتها من الذنب قبل لسعها للضحية هي أسطورة لأن هذه الأفعى تطلق صوتها لدى اقتراب أي شيء منهافي العراء ولا تفعل ذلك عندما تشعر بالهدوء والحماية وأفعى الجرس تعض لكن هذا العض يحصل بالصدفة أو نتيجة حادث ما وتتباين عادات هذه الأفاعي بين نوع وآخر لكنها بشكل عام تميل إلى الهدوء أكثر من العدوانية وإذا شعرت هذه الأفعى بأن صوتها لا يبعد العدو تعمل على رفع جسدها بشكل S لكنها لا تلسع إلا كإجراء دفاعي أخير .

 وتتغذى أفاعي الجرس على القوارض ( مثل الجرذان ) ويمكنها البقاء على قيد الحياة دون طعام فترة سنة كاملة التي هي أيضا المدى القصوى لاحتجاز الأفعى هذه في القفص وغالبا ما ترفض هذه الأفعى تناول الطعام بعد فترة الاحتجاز هذه وأفعى الجرس تكون أقل خطرا بعد تناولها للطعام لأنها تنفق ثلثي سمها في قتل ضحيتها بينما يستغرق إعادة التمون بالسم عدة أسابيع .

 وتنجب أفعى الجرس الأنثى ما بين 3 أفاعي و 24 أفعى صغيرة وفقا لنوعها ويحصل هذا كل سنتين وتبدأ الأفاعي الصغيرة  الاصطياد ، اصطياد الفئران في غضون عدة أسابيع على ولادتها .

 وتعد أفعى الجرس من المخلوقات الأكثر ودا في الطبيعة لكن البشر يقتلون هذه الأفاعي لحماية مواشيهم وفي بعض الأحيان لمجرد اللهو ويجمعونها أيضا لانتاج ترياق مضاد للسم وتعمل الكثير من الحيوانات والطيور على قتل والتهام هذه الأفاعي حتى أن الدجاج يمكن أن يقرض الصغيرة منها تماما كما يفعل مع الديدان .


©2003 Web Design by Deepeye Web Solutions